Mar 24, 2010

RT or "Re-Tweeting"; another stolen Arab invention

Just in case you're not familiar with the term, an RT or a Retweet is a Tweet (A message sent via Twitter) being sent again by someone else... now to the point:

I really hate how "the west" stole, is stealing, and will always steal our brilliant ideas! Retweeting -the art of repetition- isn't a new internet trend if you ask me, its been there since I can remember, every time something important happened and we were too lazy to do something about it we either Retweet the same things to ourselves, or receive a comforting Retweet from higher powers through media.
Re-tweeters vary from ordinary Arab citizens, to parliament representatives, to ministers and prime ministers and heads of states. We are with no doubt the inventors of the Retweet, and to cope up with the current fast pace world we live in today, the useless Retweets are becoming shorter and shorter by time, that they don't mean anything anymore, they don't even piss me off anymore... and since I need to rant about something, really, I'd like to retweet my favorite Retweet ever

...أنا أشجب، أستنكر، وأدعو إلى تغيير الأوضاع للاستمرار قُدماً

I also call for a fierce and serious facebooking about the issue, we need to unify our forces to get an acknowledgment of our stolen idea, Palestine seem to be on the right track of being liberated with this much facebook groups, we shall be next! but please... when you create your own facebook support group (which I appreciate) for this cause, refrain from using godly names, its true tens of thousands of ignorant Arabs will support you without reading a word of what's in your page, but we don't want a counter strike when they all suddenly wake up and forget all about the cause and get their fix of sense of accomplishment by shutting down a facebook page.

Mar 12, 2010

B4JD (Blog for Jordan Day) مجلس النواب - إلى متى هذه الظاهرة؟

المهم،  في السنة الماضية كتبت عن أكتر 10 أشياء مزعجة مشتاقلها بالأردن، الحمد لله هيني شبعت منهم، بس للصراحة لساتني مستمتع فيهم -بمعظمهم-، بس المرّة كوني رجعت مواطن أردني عايش بالبلد في موضوع ضارب على عصبي.. إسمو مجلس النواب والانتخابات، حدا منتبه إنو البلد قاعدة بدون مجلس نواب؟ أكيد لأ، ليش؟ لإنو فيه ولا بلاه الوضع زي ما هو، بل إنو بدون مجلس نواب شايف الوضع ألطف والله، عالأقل الواحد بلوم الحكومة وبس، مش "ممثلينه الشرعيين في دوائر صنع القرار ومراقبته"، يعني أنا بقترح إنو بلا من مجلس النواب كله، حدا يعطيني سبب واحد مقنع ليش لازم يكون في مجلس نواب، شعب جوعان ورح يصوّت للي بدفعلو، وشعب عشائري رح يصوّت لقريبه وصاحبه، لا في انتخابات بتنتج ممثلين حقيقيين عن الشعب ولا يحزنون، بجوز 1%، بجوز! فليش سمّة البدن؟
وبالمناسبة لهاي اللحظة مش عارف لازم أشارك بالانتخابات الجاية ولا لازم أحرم المرشحين صوتي تعبيراً عن امتعاظي وعدم ثقتي (بالمجلس) مش بالحكومة... يعني مرّات بتأمّل هيك وانا قاعد في مكان عالي كاشف عمّان.. إنو مش حرام؟ وبحاول ألاقي جواب للسؤال المصيري: "إلى متى هذه الظاهرة" بس بلاقيش جواب.. هو الغلط بالناس، هو القانون.. هو الغلط بمين وليش بعرفش، كل اللي بعرفو إني متأكد 10000% من شغلة وحدة بس: 
 أنا الموقع أدناه: أحجب الثقة