Nov 16, 2012

اليوم وقت الأردن أولاً


من يوم الجمعة اللي كان الهاشتاغ تبعها #AngryJordan قبل ما يصير #ReformJo لحد اليوم الساعة 11 (قبل ما أوصل الحسيني) وأنا الصورة عن اللي بصير بالشارع واضحة براسي:
الشعب يريد إصلاح النظام
النظام بتململ، شوي بشد الإصلاح شوي بخف
الشعب يريد إصلاح النظام
النظام والإخوان بلعبو سوا سوا
الشعب يريد إصلاح النظام
حلقة جديدة
الشعب يريد إصلاح النظام
حلقة معادة

وهكذا دواليك، العامل المشترك كان دائماً إنو الشعب يريد إصلاح النظام، الشعب اللي بتظاهر شعب منضبط، ودائماً وأبداً الأردن ومصلحة الأردن بين عيونّا، ممكن أختلف معك بالنسبة لتقييمي لأداء الدولة في اتجاه الإصلاح 180 درجة، أو حتى ممكن إنتا تشوف إنها بتعمل كفاية وأنا شايفها ما بتعمل إشي، بس إحنا الاثنين متفقين إنو لازم يصير إصلاح، وإحنا الاثنين متفقين إنو النظام ممكن إصلاحه والكل هيك بيكسب، بتضل بلدنا مستقرة وكلنا بنروّح على بيوتنا وبنّام متطمنين...

اليوم اللي شفته بالحسيني كان صدمة، من الآخر، هذول آخر ثلاث أيام غيّروا الوضع بشكل عنيف، يعني قاعد بهالمظاهرة ومش عارف أرد ورا أي هتاف، ومش لحالي، كثير من الوجوه اللي بتشوفهم بمعظم المظاهرات نفس الإشي واقفين بس بردوش، ما هو يا تكبير وقصص إسلامية، يا شعارات يعني لو إني ما سمعتها بنفسي بصدقش إنها بتنحكى قاعدة بوسط عمّان! اللي صعقني كميّة الناس اللي هتفت هاي الشعارات، أعداد مش بسيطة، زمان كان إذا بطلع واحد بحيد عن الشعارات المتوافق عليها (شعبياً خلينا نحكي)، كانت الناس ما ترد من وراه، ويسكتوه، كان يصيرلو حالة إقصاء طبيعية زي لمّا جسم غريب يفوت على جسم الإنسان، بس اليوم اللي عالمايك كان يهتف بربع ليرة الناس ترد منها لحالها بثلاث ليرات ونص! معي؟! أنا كنت واقف ملخوم الصراحة.. واضح إنو في جزء كبير من الناس فقعت معه وصار حاسس إنو التغيير الجذري هو الحل الوحيد، ومش بس حاسس، لأ بعبر وبطالب..
أنا من الناس اللي بعرفهم، سواء يعتبروا حراك أو مواليين مع تحفظي عالتسميتين، بعرف إنو الشعور العام عندهم إنو لأ، بدناش إسقاط نظام ولا بطيخ، بدنا البلد اتضل متماسكة وبخير، والحلو إنو في حالة جميلة من وضع الخلافات الصغيرة على جنب وتكاتف بين كثير أطراف ما كنت أتوقع أشوفهم بيوم من الأيام متفقين على إشي، هاي الحالة موجودة ومنتشرة بين كثير شباب، بدهم الأردن تضل بخير وما يتزعزع أمنها، بنفس الوقت كلهم بتفقوا إنو إجراءات الحكومة الأخيرة بتطلّع الإنسان عن دينه، ولذلك

أولاً: إحنا، الناس العاقلين، الوطنيين، لازم نهدّي الوضع ونفكر بمنطق ونتصرف بوعي، مش لازم حد فينا ينجر لأي تصرف استفزازي ولا يوقع بأي فخ ممكن تكون تبعاته سلبية علينا كلنا.

ثانياً: الحكومة والدولة لازم يشوفولهم حل، تظلك راكب المواطن الكحيان عشان يدفع ثمن سياسات سيئة وفاشلة مش حل! والناس والعقل والمنطق ما بيقبله.. بعرفش شو بدك تسوي يا دولة بس بدكو تطلعو بحل تمتصو غضب هالعالم وتجيبو مصاري من أي مصدر ثاني غير جيبة المواطن الكحيان!!!

إذا الوضع تأزّم أكثر من اللي شفتو اليوم النتيجة مش رح تكون إشي أي حدا فينا بيتمناه... أنا مش عارف من مين قاعد بطلب.. أنا أصلاً لسا قاعد بحاول أستوعب الوضع بس بصراحة حاس حالي زي اللي بلاخم ببركة مي وهو يا دوب بعرف يسبح.. في توهان براسي...حطو الأردن أولاً بعقولكو وبقلوبكو..

Nov 12, 2012

الشتاء؛ فصل الـ.. أحّا!

 Photo by: Omar Tarawneh
Instagram: Abukarak1987 
أنا أموت وأفهم الناس اللي بعفقو الفيسبوك عشق وغرام بالشتا والأمطار والدموع والمشاعر المستكينة على الشاطئ الرمادي عند انبلاج صباح عاصف.. ألو؟؟!!؟!!؟!؟ مرحبا! شو بتخبصو؟! شو هو بالزبط الشاعري والرومنسي بهالفصل الكئيب المزعج؟!

المياه: تتحوّل عمّان من أرض جبلية صخرية إلى مجموعة متكاملة من الأنهار الصغيرة التي ستصل جرابينك في أي لحظة، نطّيت، تحادقت، مشيت عمهلك، شلّفت من أول شلال صغير رح يجيبك الثاني! شعور المي لمّا تخترق حذاءك وتتغلغل في أنسجة جراباتك وتداعب قدمك التي كانت "دافئة" وتتوسع حتى يصدر صوت من حذاءك زي صوت أخطبوط بقزدر عالبلاط (خواب...خواب.. خواب...) هذا رومنسي إشي؟ حالم ومثير للأحاسيس والمشاعر؟! "حلو"؟!؟!؟!

المواصلات: يعني اللي بستنّا باصات وسرافيس وتكاسي بالبلد هاي بكون معذور لو عمل طوشة كل يوم من الإحباط اللي بصيبه، هذا في ظروف عادية يكون فيها الجو دافئاً والرياح شمالية شرقية معتدلة السرعة والبحر هادئاً، فما بالك يا رعاك الله وانتا بتستنّا تحت الشتا، خلّوني أوضح كم نقطة:

1)    الدنيا بتكون برد.. والبرد عزيزي المشاهد حالة غير طبيعية، الإنسان بيرفضها، لإنها مزعجة، عشان هيك الإنسان من يوم يومه بقربط بالأواعي والنار، عشان يدفا، فما تقلّي الوقفه في البرد والهوا بلفح بوجهك لفح ومنخارك بصير أحمر مائل للبنفسجي هذا إشي حلو!
2)    المي بتتغلغل براسك، وبتسحسل من بين اللفحة أو قبة بلوزتك وبتنزل لظهرك، وهون بحب أشير لإنو ظهرك بكون أسخن 100 مرة من الجو برّا.. فلمّا تسحل قطرة الماء وإنتا تفُط من محلّك وتسب وتلعن.. هل هذا إشي حلو؟! المي لازم تغمرك في حالتين، إذا كنت بتتحمم، أو إذا كنت بتسبح، يعني في بيئة إنتا بتتحكم فيها أو بتقررها، أي إشي غير هيك بتكون في المي خارجة عن سيطرتك يصنّف عالمياً ككارثة (فيضانات، تسونامي، إعصار، غرق...)، بعيد السؤال، كيف هاي الحالة تعتبر جميلة وتبعث على الإنشكاح النفسي؟!؟
الأزمة: في حال ربنا وفّقك وتكسي وقفلك، وبعد مفاوضات على الوجهة وما إلى ذلك، بتقعد وإنتا منقوع أضعاف الوقت اللي كان ياخذه المشوار قبل أكم من يوم.... وطرطشة عجال بتفوت عليك من الشباك، ما هو يا الشبّاك مفتوح يا الخنقة اللي جوّا السيارة، مهو الشتا برضو حجّة لبعض الناس عشان تقنّن باستخدام المياه ويختصرو الحمام لمرّة بالأسبوع إن كثّرت!!! قاعد بدوّر عالشعور الميتافيزيقي اللي لازم يصيبني وأنا بتفرّج عالشتا بس مش قادر ألاقيه يا اخوان..!!!

المصاريف: والباقي عندكو، وأسمع "ماااااااااء" بهاي المناسبة مع اقتراب رفعة الأسعار ... شكراً J

التموين والبني آدمين: يعني أنا بتخيّل أسوأ يوم ممكن يمر علي بحياتي هو إذا إجا أول يوم رمضان مع أول يوم شتا... تخيّلوا معي الطوابير اللااااااااااااااااااااااااااااااااا متناهية على المخابز، تخيّلو معاي رفوف الخضار فاضية، تخيّلو معاي كميّة الحوادث اللي رح تصير بالشوارع.. أنا مش فاهم إحنا ليش بنحب ندب دب على كل شي.. تباً للـ Panic Mode المغروس فينا، إذا شتّت بدنا 12 ألف كيلو خبز، وإذا الهوا طوطح بهالشباك شوي بدنا 71 ألف طُن معلّبات، وشمع.. جيب شمع معاك يا ناصر... بلاش تقطع الكهربا... أوفففف....

الحب المفقود: شوف يابا... كل أبيات الشعر والقصائد والقصص الطرمة هاي تبعت الشتا والبرد وحبيبي والأفق ما الهاش معنى، خلينا نفكّر فيها:

أخـافُ  أنْ تُـمطر الـدنيا ولستِ معي        فـمنذ  رحـتِ وعـندي عـقدةُ المطرِ

كــان  الـشـتاءُ يـغطيني بـمعطفه        فـلا  أفـكّرُ فـي بَـردي ولا ضَجَري

عزيزي الأستاذ نزار، يبدو إنو عبقريتك لسّا بدي سنين لأقدر أستوعبها، فخلينا نبعد عن الأستاذ نزار وأسلوبه وناخذ الموضوع بحيادية، ماشي؟
يعني صاحبتك تركتك وصارت عندك عقدة من الشتا.. ليش عدم المؤاخذة؟ شو صار تحت الشتا عشان تتعقّد هيك؟! قال كان الشتاء يغطيني بمعطفه... يا رجل .. يااااااا رجل... أنو معطف وهمي كان يغطيك في الشتاء.. وينو هاظ بدي منو بس أطلع بالبرد، يغطيني ويدفيني.. فلا أفكر في بردي ولا ضجري.. يعني مش بس الدنيا برد، لأ والشب زهقان، يعني الفكرة الأولى إنو كان يقضي وقتو مع حبيبتو تحت الشتا طلعت غلط، لإنو ضجران، طب أفهم انا بقا.. طالع بالشتا، والدنيا برد، لأ وزهقان كمان... شو جو الدراما يا اخوان أنا هاي القصص بتاكلش معي بكل صراحة!! ما بستوعب! أنا بتأسف إذا إنتو بتحسو بمشاعير معيّنة لما تسمعوا هاي القصائد بس أنا بتخرطش مشطي نُهائياً!

بعدين صراحة، شباب، بعرضكو، إصحو من الحلم... يعني خلينا نكون واقعيين بشلن، إذا إنتا مش مصاحب أو ما عندك حبيبة وطلعت من علاقة فاشلة فالعلّة مش بالطقس.. والله العظيم أنا متأكد إنو في سبب أعمق من هيك، أنا آسف أزفلّك هالخبر المفاجئ بس جد يعني، قوم إصحى وصلنا.. سيبك من الدمار الشامل تبع الطقس الكئيب وركّز شوي بلكي زبطت معك.. طول ما انتا هائم على وجهك في بحور الدراما ما في بنت رح تتطلّع بوجهك، رد علي!

ختاماً، أنا بكره فصل الشتا، بكره البرد، وبكره البرك المائية المستحدثة، وبهاي المناسبة، يعني أنا قضيت وقت طويل في بلاد الواق واق في آسيا البعيدة، والدنيا غاد بتشتّي ليل نهار وصيف شتا، وشفت المي بتختفي من الشوارع خلال نص ساعة كحد أقصى (بعد ما تشتي قد ما بتشتي عنّا بأربع سنين)، فبعرض النور بدنا نضل هيك؟ كل سنة زي اللي بنتفاجأ من أوّل جديد؟! والتصريف ومش التصريف ومشاكل القصص اللي مسكّرة والمجاري فااااااااااظظظظت ... فااااااااااااااظظظظظظت... والله الموضوع بشوية تخطيط بصير أبسط من هيك، ولكن ومع ذلك بضل فصل الشتاء فصل غير عملي، جوه كئيب، مزعج ومش حلو.

وسمّعني ماجدة الرومي عسيرة الحب والمطر الأسود والأستاذ نزار والتلفزيون الأردني كمان!




http://naserz.blogspot.com

Oct 6, 2012

شعب الله المجاكر


بدّك تصوّت بالانتخابات؟
لأ!
ليش؟
جكر بقانون الانتخابات الجديد!
طب طلّعت بطاقة انتخابية بلاش ما حد ياخذ بطاقتك؟
لأ!
ليش؟
جكر بإعلانات (طلّع بطاقتك الانتخابية مشان الله)
يعني مقاطع!
لا رح أطلّع بطاقة آخر يوم!
ليش؟
جكر بمقاطعين الانتخابات!
يعني رح تصوّت؟
لأ!
ليش؟
جكر باللي مفكريني مبسوط عقانون الانتخابات!
طب نازل عمظاهرة يوم الجمعة؟
آه!
ليش؟
جكر باللي بخوّفونا.. نازل أسجل موقف!
بس هيك بحسبوك عالجماعة!
لا تخافش مش رح أهتف حتا.. نازل أصوّر أو هيك.. أوقّف!
ليش؟
جكر بمنظمين المسيرة ما بحبهم!
طب أفطرت اليوم؟
لأ!
ليش؟
جكر بالحجة، بتنق كثير عموضوع الأكل!
وليش حكيت معها هسا تسألها عن الغدا؟
جكر بحالي!!
.
.
أي يفضح عرضك!












http://naserz.blogspot.com

Sep 27, 2012

معتقل سياسي يعني معتقل سياسي

مع الاعتذار من معتقلي الرأي عن هذا "التضامن" الضعيف .. فلقد كتبت ومحيت أكثر من مرة، ورسمت وتراجعت وعدّلت وبدّلت أكثر من مرّة .. وأنتم ما أنتم في السجن إلاّ لأنكم ترفضون أن تصمتوا.. أمّا أنا، فاليأس والقرف عششا في رأسي..
فعذراً مرة أخرى!




Sep 11, 2012

مدونتي العزيزة


لربما لن يفهم تخاطبنا هذا الكثيرون، ولربما فكّر أحدهم "فاقد".. وربما أكون، ولكنّي وبكل صدق أحمل لك الكثير في قلبي، وقد فكّرت اليوم، لربما سيأتي الوقت الذي لا تعودين فيه "متاحة" وتنغلق أبوابك في وجهي، فتضيع الفرصة لأعبر لك عن مشاعري، نعم مشاعري الإنسانية التي أكنّها لك أنت الافتراضية والمتصرفة بأمري وبمزاجي، فدعيني أتواضع قليلاً وأدوّن فيك لربما تدوينة أخيرة أو قبل أخيرة أو حتى يُقرّ القانون الجديد فلا أجد لك رئيس تحرير مخضرم، ولا أستصدر لك رخصة مزاولة للمهنة، ولا أكلّف نفسي عناء مراقبة التعليقات وأرشفتها، فكما تعرفين، تحمل الكثير من صفحاتك سباً وقدحاً وذمّاً طالني من طُفيليات تحمل أشباه آراء فتركتها، لأننا اتفقنا منذ البداية أنّك حرّة خالصة، فلا تعترضين على ما أقول، ولا أعترض على زوّارك. أمّا وقد أصبحت مهددة بأن تصبحي بيتاً مهجوراً آخر في هذا الفضاء المفتوح، فدعيني أُسر لك بما لا تعرفيه عن نفسك.. فقد وُلِدت فكرة تكوينك في رحم ليلة في بلد غريب، كنت أبحث فيه عن وطني عبر شاشة ولوحة مفاتيح، أتعرفين ذاك الشعور؟ كالباحث عن ذرة أكسجين لحظة الاختناق؟ ليلتها وجدت العديد ممّن يشبهونك لأناس اكتشفوك قبلي بكثير، سحبني عالم المدوّنات لليال متتالية، أقرأ محتواها وأرشيفاتها وتعليقاتها، فتأخذني للحارة، ووسط البلد والبسطات والأسعار والأخبار وووو.. وبلا أدنى تخطيط مسبق، قررت فكرتان في رأسي التزاوج وولدت أنت، ولا أعرف كيف كبرتِ وكيف ازداد زوّارك، ولكنّي أعرف أنّك أصبحتي بيت أفكاري، في الغربة أولاً؛ أرسل للوطن معك أشواقي وحبي ومغامراتي، وفي الوطن ثانياً؛ ملاذي وموطن آمالي لغد أفضل نفخر به معاً.

ومن خلالك عرفت أناساً جميلين، مدوّنين وقارئين، ومن خلالك أرسلت الرسائل لوالدي في العالم الآخر، ودوّنت في ثناياكي أتفه أفكاري وأكثرها نضوجاً، ولربما تستغربين عندما أقول أنّك لعبت دوراً لن تصدقيه في مجرى حياتي، فلولاكي، لكنت على الأغلب جالساً خلف مكتب ألبس قميصاً وبنطالاً وربطة عنق أدقق أرقاماً وحسابات مالية "اكتوارية"، ولكن ولحظي السعيد، أحدهم وجدك في يوم من الأيام وعرض علي عملاً أكتب فيه كما أكتب فيك وألبس فيه الجينز! فشكراً جزيلاً لك على هذا المعروف، فلم أكن يوماً ممن يتقنون فن ربطات العنق، ولا تلميع الأحذية الرسمية!

وبما أن هذه الرسالة خاصة فلا مانع من الإطالة، فلتعرفي أيضاً أنني وبفضلك تواصلت مع كثيرين حول العالم، وبالأخص في العالم العربي الجديد الذي ضجّ بدماء فائرة تريد الأفضل والتجديد، فشكراً لك لأنك جعلتني جزءاً من حراك سيحكم عليه لاحقاً وسيقال عنه الكثير، لكنه بغض النظر، كان حقيقياً، لا وهمياً ولا عبثياً.

ولتعلمي أنّي كنت وفياً لك، وقد وقفت في وجه محاولات تغيير عنوانك الإلكتروني إلى واحد أكثر احترافية من قبل أصدقاء كثر أكثر من مرة، ولكني اليوم أجد نفسي عاجزاً أمام الجَزر الآخذ بالابتعاد، فاعذرينا إن لم نستطع إنقاذك، ولو إلى حين، واعلمي أنّي أحبّك.

Aug 29, 2012

جوجل لا تشارك بالاحتجاج على تقييد الحريات الإلكترونية في الأردن

You don't believe me?! there's a doodle! 


Jordan Internet Blackout
My contribution to Jordan's Internet Blackout - Aug 29th 2012
disclaimer: This isn't a real google doodle. توضيح: هذه الصورة لم تظهر على صفحة جوجل
http://naserz.blogspot.com


Aug 23, 2012

أبي..




http://naserz.blogspot.com

Aug 4, 2012

Have I lost my sense of humor?

I have to say, this post isn't only about N2O recent video which stirred quite a debate on the Jordanian virtual sphere, but it was the straw, for I have been being singled out as "nekid" (the grumpy one) quite few times recently, by friends and colleagues who'd show me something "funny" thinking I'd be laughing my ass off with them, only to be surprised by my "seriousness" and lack of humor! I tried to recollect these photos and videos for you today, you tell me, am I over reacting or what?!

starting with the most recent, the N2O clip taking on the issue of women's right, in my opinion, the video failed to: 1) be funny and 2) highlight the problems women are facing in our society in a dark comedy approach, as one of the comedians stated in this post on Kharabeesh blog. You can watch and read for yourself and be the judge, but in my opinion, the script was half cooked and rushed to the recording room, this alleged good intention the creators of the video had in mind doesn't justify some of the lines and attempted-jokes in the video, I'd go in details but I don't feel like it, for I had a previous experience with the N2O team where one of the "comedians" threw an insensitive (one might even argue sexist or racist) joke about producing a Jordanian version of Oprah using a Ghoraneyyeh (a woman from the Jordan Valley area) as a host, now as a comedian I'd think you'd understand why a skin-color based joke would be perceived as racist or sexist (since the subject of the joke is a woman here, not that there aren't sexist jokes against men), but no, few people from Kharabeesh (with the exception of one pleasant young lady from the team) insisted on convincing me that the joke wasn't racist nor sexist nor insensitive, and that the problem was on my part! Anyway, Ahmad Zaatari's article in Al-Akhbar makes some good points regarding that video, and the debate is still going on.


Another video that made me so upset, while made others burst in laughter is one where a child is being awakened from his sleep by loud music, now I don't know (and I doubt) if this was staged, for the child in the video seems too young to be part of such plan, but whether it was staged or not, I don't see how on Earth, no matter what the child's reaction was (which seems fine), I don't see how adults should be okay with this, moreover, how they see this as "funny"! BECAUSE IT IS NOT, why? because a child is dependent on the adults around him for his well being, because he has no say, because he does as told, and because his whole life is in between his parents hands, and "using" him for entertainment is never okay! period.





Staying on the topic of children, a group on facebook called "LOL happens" posted the photo below, which unfortunately was passed to me by an ex-colleague... how is that funny?! seriously?! again, whether it's staged or not, if it's for real, then all you need to think about is what kind of life this little innocent child has every day, and what life awaits him when he's able to walk, or barely "work".. he has absolutely no say in who his parents were/are or how he ended up there, however, he'll have to live with the sequences of those facts. how is that funny?! and in case it was staged, who gives any adult the permission to do that?! what kind of "HUMAN" being is that?! and what makes such an image get over 4000 likes?! what the fuck is wrong with people these days?!


Last but not least, a video of an 80 years old woman who decided to sky dive, she looks too old to be even walking straight, good for her wanting to sky jump if you ask me, instead of giving up on life and waiting for her day! But when the jump went wrong and the poor thing must've thought "I'm going to die" endless times, scared shitless hanging on a thread for dear life, the rest of the world including the people who showed me this, thought it was funny! Do you have to imagine it's someone you know, someone you care about or a family member so you do not laugh at other people's tragedies? really?!


Do people not have any empathy or sympathy anymore?! have we grown so inconsiderate this much?! careless? people pass by a child or a guy who seems mentally unstable and they run away from them, that if they didn't provoke them or laugh at them, even if they seemed lost or in a dangerous situation they just ignore and move on, they do not even sweat a compassionate thought, just a thought! People laugh at someone walking "funny" because they have a disability, people make fun of the less fortunate or educated because they don't act cool and they don't dress cool and they don't speak the same dialect as they do, what makes you a better human being than those? nothing! you had nothing to do with who your parents are and in  which social fucking class you're classified in. Not Funny!
http://naserz.blogspot.com

Jul 29, 2012

10 أسباب عشان تحضر "كومّستير"

1)     لإنو المسرحيّة بتضحكك على أشياء بتبكّي
2)     لإنو ما إلها علاقة بالمسخرة والتمسيخ، ولا تمت لصلة بمسرح العم الغافل أو زعل وخظرة (مع احترامي للجميع)
3)     لإنو أحمد حسن الزعبي إجا من الرمثا خصوصي عشان يحضرها، وحبها وانبسط فيها!
4)     لإنو فش حجر إلاّ مقلوب بالمسرحية، من المظاهرات، للتلفزيون الأردني، للانتخابات، لمجلس التعاون الخليجي، لاستقالة الخصاونة، للأيادي الخفية ...الخ الخ الخ
5)     لإنو اللي كتبها وأخرجها شب، واللي بمثلو فيها شباب
6)     لإنو المسرحية نجحت بدون دعم حدا أولاً، بعدين انعرضت في فندق وإجاها رعاية
7)     لإنو الممثلين خُرافيين ومحدش داري فيهم
8)     لإنو المسرحية بتعنيلك أكثر بكثير من 99% من مسلسلات رمضان
9)     لإنو لازم نشجّع الشغل المنيح والمسرح، قبل ما يموتوا الجوز
10)لإنو حضرتها مرتين وأنا "سلبي" و"بعجبنيش العجب".. هيك بقولوا!




Jul 24, 2012

محاولة لتغيير المصير

في محاولة لتغيير مصيره، قرر الحمار - نفس الحمار - أن يغيّر موقفه من الحياة بعد أن ثبّت صاحبه إبرة المذياع المعلّق حول رقبته أي الحمار - على أحد البرامج الإذاعية، وذلك ذات صباح كانا يمارسان فيه رياضة المشي السريع لغايات جمع علب ألألمنيوم وفعصها لتدويرها لبضع قطع نقود معدنية. تحدّث ضيف البرنامج الإذاعي عن كتاب حقق مبيعات مهولة حول العالم، مفاده أنه يمكن لأي كان أن يتحكم بمصيره إذا ما عزم على ذلك، وأن التفكير الإيجابي يؤدي بصاحبه إلى النجاح والتعامل مع المواقف الصعبة بجدارة، بغض النظر عن ظروفه المحيطة والأشخاص المتحكمين بشكل مباشر أو غير مباشر بتفاصيل حياته! وقد كان الحمار في تلك اللحظة يقف على مفترق طرق يمتد يميناً ليصل حاوية قمامة متخمة، ويمتد يساراً ليصل حرشاً صغيراً يحكى أنه مرتع للحمير يأكلون فيه ويشربون ويتزاوجون في زواياه كما يحلو لهم. 


لكزه صاحبه باتجاه الحاوية في نفس الوقت الذي أسهب فيه ضيف البرنامج الإذاعي في الشرح عن كيفية تغيير المصير عن طريق التفكير الإيجابي، تسمّر مكانه وراح يتبع تعليمات ضيف البرنامج، بدأ التفكير الإيجابي بأن اقتنع أنّه أصبح إنساناً، له كرامته واحترامه، دبّت قشعريرة في جسده امتدت من مقدمة أنفه حتى خرجت من جسده عن طريق ذيله الذي اشرأب! أحس فجأة بأنه يرتفع ليقف على قدمين اثنتين، وأن ظهره اشتد وعوده انتصب إلى أن أصبح أطول من صاحبه، وهيّء له أن حافراه الأماميان تحوّلا حذوتي حصان أصيل! عندها، أخذت السيارات المارّة تخفف من سرعتها عند المرور به، بعض راكبيها يصوّره بموبايله وبعضهم الآخر يضرب له التحية ويمضي، وهو ما فتئ يوزّع الابتسامات بشيء من الخجل والإنبساط إلى أن بانت أسنانه ناصعةً تلمع تحت شمس الصباح الدافئة، حتى أنّه ومن شدة اعتزازه بنفسه وسروره تجرّأ ولفّ قائمته الأماميّة اليسرى حول كتف صاحبه المتيبسة من هول ما يرى، وقرّب رأسه منه لالتقاط صورة تذكارية يعلّقها في حظيرته، وقبل أن يومض "فلاش الكاميرا" أحس بلكزة في مؤخرته وصوت يأمره بأن "حييي يا حمار" مرة أخرى! استيقظ الحمار من غفوته، التفت إلى صاحبه ولم يـ"حيي" قيد أنملة، نظر إلى "صاحبه" وصرخ به: أولاً، إنتا مش صاحبي ماشي؟! من إيمتا الصحاب بعاملو بعض بهاي الطريقة؟، أمّا ثانياً: شو يعني "حيي"؟ من وين طلعتولي فيها ؟!!! طب إنتا حيي أشوف؟ ها! هيّك ما اتحرّكت، ليش؟ مالك مبلّم؟ رد علي أشوف!. تجمّد صاحب الحمار في مكانه مذعوراً فيما أُعجب الحمار بنفسه وأعلن في تلك اللحظة الاستقلال أحادي الجانب عن صاحبه وتحرير نفسه من رق عبوديته، وأخذ يتجه نحو جسر للمشاة إلى يساره، قرر الذهاب إلى مرتع الحمير بلا رجعة، مستمداً ثقته من الكلام الذي يسمعه عبر الراديو والذي كان قد بدأت تتصاعد وتيرته وانفعال ملقيه "... ومهما كانت الصعاب!! مهما كانت الصعاب.. فيمكنك عزيزي المستمع التغلّب عليها، يمكنك تغيير مجرى حياتك الآن...".


وجد نفسه أمام درجات جسر المشاة، ألقى نظرة أخيرة على صاحبه المتصنّم وصعد الدرجات بفخر وتؤدة درجة درجة، وصل إلى أعلى السلّم واتجه إلى منتصف الجسر وأخذ ينظر إلى السيارات المارّة من تحته، نظر إلى الأفق فيما تابع المذياع بث سمومه بحماس منقطع النظير: أنت.. أنت فقط من يمكنه أن يهزمك، لا أحد غيرك يمكن أن يثنيك عمّا تريد، اتخذ قراراك الآن، الآن هو بداية ما تبقى لك من عمرك، اتخذ خطوتك الآن.. في هذه اللحظة!. اتكّأ الحمار بمقدمتيه الأماميتين على حافة الجسر وأغمض عينيه والكلمات ترن في رأسه "الآن.. الآن"، سمع صاحبه يهرول نحوه يسب ويشتم ويتوعّد، أحس به يقترب منه، قطع حبل أفكاره، فتح عينيه وجحره جحرة أوقفته في مكانه مرتعداً، ثبّت الحمار عينيه إلى أمام مرّة أخرى، ضغط على قدميه الخلفيتين، أخذ نفساً عميقاً حبس فيه ضعفي حجمه من الهواء في صدره، ارتسمت على وجهه ابتسامة عريضة.. ثم قفز.. وحلّق بعيداً.

Jul 19, 2012

لما ضحكت موناليزا..وعيّطت نايفة!

اسمحوا لي أن أأجل الحديث عن موناليزا وضحكتها قليلاً وأبدأ بنايفة. نايفة، هي الشخصية المزعجة، الدفشة، اللئيمة، الجبارة في فيلم "لمّا ضحكت موناليزا" للكاتب والمخرج الأردني الشاب فادي ج. حداد، والذي تم عرضه في الهيئة الملكيّة للأفلام... قامت بدور نايفة الممثلة العظيمة نادرة عمران، والتي تستحق بكل جدارة كلمتين تسبق اسمها: الفنانة الكبيرة.

عندما تشاهد فيلماً مثل "Fracture" أو "The Departed" على سبيل المثال، تنسى الفيلم وتنسى الدنيا للحظات وتنبهر وتذوب في أداء أنتوني هوبكنز أو جاك نيكلسون، يصبح الفيلم في كفة، وهؤلاء في كفة، هذه العبقرية المطلقة في الأداء التي تنسيك الجو الحار أو الجار المزعج في قاعة السينما وكل همومك وكل مشاكلك وكل شيء واقعي وتسحبك داخل الشاشة للحظات تنفلت فيها تياراتك العصبية وبصيلات شعرك وتأتمر بأمر هذا الساحر الذي أمامك، لدينا منها نسخة أردنية اسمها نادرة عمران.. فهي تُضحكك وتصعقك بردة فعلها الـ "لا إراديّة" في أصعب أماكن الوجه تحكماً بالعضلات (نصف سانتيمتر خلف العين) عندما ترتجف فجأة كاشفة عمّا في داخل شخصيتها من عنصرية مثلاً.. وتبكيك معها عند انكسارها وسقوطها الحر من برج غطرستها العالي إلى أرض الواقع الذي مهما تعالينا عليه يصفعنا في وجهنا متى يشاء. كل ما فيها؛ كلامها وبكاؤها ونحيبها ومشيتها وشعرها الأشعث وملابسها الفظّة.. كل تفصيل لم تتنازل عنه هذه القديرة في مقابل أن تبدوا بصورة "أجمل" أو "أنعم" أو أي كان السبب الذي يدفع الكثير من الممثلات ليضعوا صورتهم "الشخصية" قبل مصلحة "الشخصية"، أقول، كل تفصيل صغير لم تتنازل عنه يجعل هذا الفيلم جديراً بالمشاهدة لمجرد الاستمتاع بنادرة عمران. ولكن، ليس هذا السبب الوحيد.

أصدقكم القول، كنت أنتظر بداية العرض وقلبي يخفق بشدة، أخاف أن يكون فيلماً أردنياً آخر دون ما نشتهي، أخاف أن يذهب الحب الكثير الذي صُنع به هذا الفيلم هباء الرياح، وقبل أن أفكر في خوفي الثالث، ابتدأ العرض ونسيت خوفي، فالإنتاج الحرفي –ببيّن عوجّهه- من أوّل لقطة، والإخراج البعيد عن الكليشيهات والتكرار لا يحتاج للكثير من الوقت ليصل المشاهد.. وأجد في نفسي صعوبة لأسيطر على أصابعي فلا أفشي من الفيلم الكثير، مما أحبت وما لم أحبب، ولكن برؤوس أقلام وبدون حرق أفلام... قصة الحب (الهلامية) في الفيلم، هي كأي قصة حب.. هلامية، لا أجد تعبيراً أنسب (سامحونا)، ولكن! كل شيء آخر في الفيلم يجعلك تتعايش مع هذه الرومانسية الحالمة وتستمتع بفيلم ذو مستوى عال جداً جداً جداً على صعيدي الإنتاج والإخراج، يخرجك من حالة "..أنا قاعد بحضر فيلم أردني.." إلى حالة "أنا قاعد بحضر فيلم، أردني."، وهذا بالنسبة لي أهم بكثير من قدر إعجابي (الضئيل) بالأفلام الرومانسية، العربية منها أو غيرها، فقد نجح فادي ج. حداد بإظهار عمّان بكثير من الصدق والواقعية والسوداوية المضحكة، دون أن "يمسّخها" وبدون "فلسفة"، فعندما تشاهد الفيلم، ستضحك على نفسك، وجارك، وجارتك، وصديقك، ووالدك والموظف العام وراكب الباص وكل الشخصيات التي تعرفها جيداً في حياتك اليومية، وستتفهم الأخت الكبيرة والوالد "النكد" والجارة "اللتاتة"، لماذا؟ لأنهم ظهروا بالفيلم كما يظهروا كل يوم في حياتنا، بالقدر الكافي.

أشكر صانعي الفيلم، وتحديداً فادي، لكتابة أدوار صادقة، وبالأخص، لإعطاء ممثلتين كبيرتين مثل نادرة عمران وهيفاء الآغا أدواراً معقدة يستطعن من خلالها إظهار معدنهنّ المبدع، بعيداً عن ما تعوّدنا أن نراه من إنتاجنا الأردني. بالنسبة لي، ما أظهرتاه على الشاشة هو تكريم لموهبتيهما، تفوق بكثير التكريمات الرسمية الشكلية.

أشكر صانعي الفيلم، وتحديداً المنتجة والمنتجة المنفذة ومسؤول اختيار الممثلين، لإنهم أعطوا كل دور حقه، وخصوصاً الممثلين الإضافيين في الفيلم، فكم سعدت عندما راهنت نفسي أن إحدى الجارات التي تقول جملة واحدة بالفيلم فقط هي من سكان الحي الأصليين، وأن صنّاع الفيلم أقنعوها أن "تطل" من الشباك وتقول هذه الجملة، سعيد جداً بهذا الاهتمام بالتفاصيل، وهذا ينسحب على باقي طاقم العمل! إنجاز يحتسب.

يبقى أن أقول، أن هذا فيلم جدير بالمشاهدة، وسأشتري تذكرة وأعزم أصدقائي لنشاهده عندما يتم عرضه في صالات السينما، بغض النظر عن رأيي في أداء بطلة الفيلم، أو بعض الغموض الذي اكتنف ماضيها أو تحوّلها المفاجئ الذي أزعجني، أو لفظ كلمة Computer بالطريقة الصحيحة وليس "كمبيوتر" كما نسمعها عادة! أو شخصية لم أقتنع بـ"مشكلتها"، فكل هذه ملاحظات شخصية قد يتفق أو يختلف عليها أي اثنين، أمّا الحقيقة التي لن يختلف عليها اثنان، وهذا وعد منّي، أن هذا الفيلم وضع أمام صنّاع السينما الأردنيين مستوى جديداً إذا ما التقاه أو تفوّق عليه الآخرون، فمفهومنا لكلمتي "فن أردني" سيتغيّر إلى الأبد.
http://naserz.blogspot.com

Jul 14, 2012

Email hacks,passwords and shit like that

*Yawn* I woke up to three emails from Twitter, Yahoo and (even) IMDB about my email and passwords and the recent Yahoo hack and associated accounts and god knows what, for the past hour I've been resetting passwords and fixing what's fixable. Now before you think (It's not going to happen to me because I use different passwords) let me assure you, I do use different password for each account! never the same, never "easy" passwords. So, that being said, here are few things you can do:

1st of all, to check if your email was in the recent Yahoo leak, check out this website (it doesn't have to be a Yahoo account, don't ask me how :s but one of my gmail accounts was compromised), I landed on that website from TechCrunch  article posted yesterday so it should be trusted.

2. Gmail has a new brilliant service, The 2-Step Verification, check it out and sign up for it here, it basically requires your password and then a code sent to you (or generated by a Google Authinticator app on your smart phone) to log in! Of course they've thought of a solution in case your phone was stolen or was not available. They also offer to generate you a specific passwords for third parties (your Android phone, Outlock, etc...) which is cool.


3. Remember to backup your phone contacts and stuff, manually or through an app. You don't want to have that moment where you realize you've LOST ALL contacts, images, etc on your phone.

4. Did you know that you can download a copy of your facebook?! everything; status updates, friends, your photos and videos, notes... You just need to go to Account Setting and click on the little thing at the bottom (download a copy of facebook data)


That's all I can think of, anything you do that you want to share?

Happy Hacks everyone :)
naserz.blogspot.com

Jul 10, 2012

اسكندريلا في جرش + فيديو

كنت قد راهنت نفسي أن حفل اسكندريلا في جرش (البارحة) سيصنع ليلة أخرى، لا تنسى، كما كانت ليلتهم في دارة الفنون... لن أستشهد برأيي هذه المرة، بل بمجموعة لم تعرف اسكندريلا قبلاً وحضروا الحفل، أربعتهم (وهم لا يعرفون بعضهم البعض) أخبروني عن نفس العارض الذي أصابهم: ما زالت الأغاني تتردد في رأسي من البارحة... .
الصراحة، كان يكفي أن تكون جالساً بين الجمهور عند إعلان انتهاء الحفل لترى الاستياء البالغ على وجوه الجميع.. هذا الجمهور الذي اختلف كلياً عن جمهور حفل تريو جبران (المزعج)، والذي لربما كان نصف جمهور جبران، إلاّ أن نوعيته كانت على مستوى آخر، فلا تصفيق في غير محلّه ولا "موبايلات" تعكّر الأجواء.. فهنيئاً لنا ولاسكندريلا وللمسرح الشمالي في جرش.
يبقى أن أقول (آسفاً)، اللي ما إجا... راحت عليه! وصراحة .. لا أجد نفسي قادراً على وصف اسكندريلا .. كلمات مثل: عبقري.. رائع.. عظيم.. لربما لا تكفي، فاسكندريلا حالة.. حالة متكاملة.. تضحكك وتبكيك.. تأخذك داخل رأس المتصوّف تارة وفي زقاق شعبي تارة ووراء القضبان تارة أخرى .. وأماكن أخرى كثيرة! احكموا بأنفسكم..

صفحة جديدة


يا فلسطينية


بالعبري الفصيح


اتجمعوا العشاق


حيوا أهل الشام


نعناع في كباية شاي


في العالم العربي


إيه العبارة


يحكى أن


بقي أغنيتان، واحدة لم يصورها الصديق خالد الذي أشكره على مشاركتنا هذه التسجيلات، ولم أجدها على يوتيوب بعنوان (الغسالة)، والأخرى مع الأسف لم يتم تصويرها لكن وجدتها من حفل آخر.. أغنية الدكتور سعد (من الآخر هاي!)


اسكندريلا... نتمنى أن نراكم مرّة أخرى ومرّات.
http://naserz.blogspot.com

Jul 6, 2012

تصفيق حار

كنت قد كتبت عن ما أسميته "متلازمة جمهور المسرح الأردني" قبل سنوات! والبارحة وبعد أن حضرت حفل الثلاثي جبران في جرش أطمئنكم أن العوارض مستمرة، بل أن أحدها ازداد ليتحوّل من درجة العارض إلى الداء المزمن، ألا وهو: التصفيق الحار.
نحن شعب يحب أن يصفّق، عندما يصعد الفنان للمسرح، نصفّق
عندما يجلس على كرسيّه، نصفّق
عندما يهش ذبابة عن وجهه، نصفّق
عندما نسمع أول نوتة من أول مقطوعة نعرفها، نبرهن على حسنا الثقافي العالي بأن "بعرفها" و.. نصفّق
عندما يتصاعد الفنان باللحن أو بالكلمة، نصفّق
قبل أن ينهي الفنان مقطوعته، نبرهن على أنّنا نعرف أن النهاية اقتربت بأن... نصفّق
نضيّع على أنفسنا ذروة العروض الفنيّة لأنّنا .. نصفّق
نضيّع على أنفسنا ألطف وأرق نوتة منخفضة بعد تصاعد صخب لأنّنا نصفّق
حتى بعد أن يقطع الفنان الحفل ليطلب منّا بأدب أن "نصمت" .. نصفّق!!!

ولكن، لم الاستغراب؟ نحن تعوّدنا أن نصفّق، بهدف أو بدون هدف، فاهمين ولا مش فاهمين، 

صفّقنا للطالب مسؤول الإذاعة المدرسيّة ..
صفّقنا لمدير المدرسة بعد أن ألقى علينا أوامره "أماماً..جانباً.. عالياً..أسفل خفض يا حيوان"
صفّقنا لأستاذ اللغة العربية عندما "ألقى" لنا قصيدة ولم يقرأها مرور الكرام
صفّقنا لورقة عباد الشمس حين تحوّل لونها للأزرق في مختبر الكيمياء
صفّقنا للتلفاز عندما "لقط" سوريا الثانية
صفّقنا للخروف عندما ذبحوه
صفّقنا لسحبة البلالين
صفّقنا للقطط في شباط
صفّقنا للطائرة الحربية تخترق جدار الصوت
صفّقنا لصدام حسين
صفّقنا للشيخ حسن
صفّقنا لإذاعة صوت العرب
صفّقنا لهيلاري كلنتون واليو إس إيد
صفقنا لوادي عربة
صفّقنا لغزو الكويت
صفّقنا للناتو وللجامعة العربية ولدول عدم الانحياز ولكل الدول الصديقة والعدوّة...

صفّقنا حتى اهترأت أكفّنا.. صفقنا بكيفنا وغصباً عنّا، صفّقنا مجاملة وصفّقنا خوفاً وصفّقنا جهلاً وصفّقنا لإنو "عيب" حتى احترفنا التصفيق، نصفّق للجمال فنشوّهه، نصفّق للخزي فنكرّمه، نصفّق لأسيادنا ونصفّق لأشباحنا ونصفّق لكل شيء، نصفّق كل مرّة دون أن نفكّر لأننا ببساطة لا نحترم أنفسنا.
http://naserz.blogspot.com

Jul 3, 2012

ذخيرة للسلام .. ذخيرة للعار

في لحظات خرائية جداً كنت أنتظر فيها دخول الحمام، طالعت على هاتفي خبراً على هآرتز جابني كتاف... التالي هو ترجمة المقال التي لربما تحتوي بعض الأخطاء الإملائية، لكن صدقاً بعد كل فقرة قمت ودخنت سيجارة ثم عدت! الموضوع بيرفع الضغط.. أكثر من العادة.. هل حان وقت المصالحة؟ هل انتهت كل مشاكلنا وما ضل علينا غير نطوي صفحة الماضي؟! هل جفّت دماء شهداء الجيش العربي البواسل؟!؟! هل جفّت؟؟!؟ هل خرج معتقلونا من السجون الإسرائيلية؟! هل عشنا في سبات ونبات وتزاوجنا من بعضنا وخلفنا جيلاً لا يعرف عن الحرب والاحتلال إلاّ أساطير الأوّلين؟ هل حدث كل ذلك لكي لا يبقى أمامنا أن نفعل إلاّ ما ستقرأوه؟! .. أجيبوني!! قبل أن تفكر بالإجابة أو تقرأ المقال، تعرّف على معركة تلّ الذخيرة من أبطال المعركة في هذا اللقاء التي أجرته صحيفة الدستور فيعام 2008 (

 أو لا تفعل .. في كلا الحالتين راسك رح ينقلب! لا أدري ما الذي آلمني أكثر، حقيقة أن هذا الأمر حصل، أم الطريقة التي كتب فيها المقال، أم ... صراحة مش عارف أعبّر.. مش قادر! لا يسعني ان أقول إلاّ:
المجد دائماً وأبداً للشهداء فقط



صحيفة هآرتز. 3/7/2012
العنوان/ إسرائيليون وأردنيّون: ذخيرة للسلام
الخبر/
شهدت العلاقات الإسرائيلية العربية حدثاً تاريخياً الأسبوع المنصرم: جنود إسرائيليون وأردنيون مخضرمون (سابقون) قاتلوا بعضهم البعض قبل 45 عاماً قاموا بزيارة مشتركة لمواقع قتالهم في القدس، مكرّمين بذلك ومخلّدين رفاقهم الراحلين.
في اليوم الثاني من حرب عام 1967، سيطر المظليّون الإسرائيليون على "تل الذخيرة" في القدس، والذي كان تحت سيطرة سريّتَي مشاة أردنيّتين. وبعد أربع ساعات من القتال المرير، تمت السيطرة على التلّة بعد سقوط 36 إسرائيلياً و71 أردنياً، وجرح العشرات على كلا الجانبين. الجنود الإسرائيليون المتأثرون بشجاعة وصلابة خصومهم، قاموا بعمل لافتة تكريمية غير مخطط لها، ثبّتت على رأس بنقدية أردنية وكتب عليها: "جيش إسرائيل، آي دي إف: مدفون هنا 17 جندياً أردنياً شجعان. 7 حزيران 1967". وقد أصبحت معركة تل الذخيرة منذ ذلك اليوم معلماً شهيراً لحروب إسرائيل.
في حزيران من هذا العام، بعد 45 عاماً، زار ضباط أردنيّون شاركوا في المعركة من أجل القدس مواقع القتال، بصحبة أعداء الأمس. هذه الزيارة التي امتدت ليومين وتمت برعاية مؤسسة فريدريش إيبرت وبتنظيم من منظمة التعاون الاقتصادي الإسرائيلية (إي سي إف) ومركز عمّان للسلام والتطوير (إيه سي بي بي) في الأردن، تضمّنت لقاءات بين قادة عسكريين سابقين من الجانبين الإسرائيلي والأردني، وزيارات مشتركة لمواقع المعارك، وحفل تأبيني على تلّة الذخيرة.
رافقتُ المجموعة خلال اليوم الأول من الزيارة. لقد كان المنظر مذهلاً. محاربون قتلوا وأرسلوا جنودهم ليدمّروا ويموتوا كانوا يجلسون في حلقة واحدة، مستمتعين، يستذكرون أحداث معاركهم. ضابط أردني التحق في الجيش بعد أن قُتل والده في معارك عام 1956، صُعق عندما اكتشف أن الضابط الإسرائيلي الذي يجلس قبالته هو الضابط الذي أمر بالضربة العسكرية التي أودت بحياة والده. اقترح الأردنيّون على صديقهم ممازحين بأن يأخذوا بثأرهم من والد الضابط الإسرائيلي، أو أن يتم صلح عشائري بين العائلتين. ترجمتُ ما قالوه للعبرية وأنا مدرك لسريالية النقاش الدائر. تابع الضابط الأردني حديثه شارحاً كيف أنه خدع الإسرائيليين الذين اعتقلوه بأن عرّف عن نفسه كـ "معلّم في الجيش". بعد شهر من اعتقاله، أراه الجنود الإسرائيليون صورة له في أحد ألبومات الكليّة الحربية، ناعتينه بـ "الأسير الأردني الأكثر عناداً" على مرّ الحروب.
هذا الجو اللطيف تغيّر بشكل دراماتيكي عند وصولنا لتلّة الذخيرة للقيام بمراسم حفل التأبين الفريد.
الشاعر القومي "حاييم غوري"، القائد في معارك 1967، قرأ قصيدته الشهيرة والمأثرة "هير لاي أور باديز"، وقد تبِعته بقراءة مترجمة للقصيدة بالعربية كنت قد حضّرتها قبل يوم. قرأتُ الكلمات المأثرة "ها هي أجسادنا جاثمة"، ليحول الأعداء على وقعها إلى أصدقاء، يحاربون دموعهم حزناً على الأرواح الشابة التي أزهقت بغض النظر عن جنسيتها. قائد الفرقة العسكرية التي دافعت عن التلّة قرأ أسماء الجنود الأردنيين الذين سقطوا، تبعه نائب قائد الكتيبة الإسرائيلية التي هاجمت التلّة والذي قرأ أسماء الجنود الإسرائيليين الذين سقطوا. لقد كان حفل التأبين المشترك الأول من نوعه على الإطلاق الذي يُقرأ فيه أسماء الجنود الإسرائيليين والعرب الذين سقطوا في القتال تباعاً. من وحي قصيدة "غوري" أقول، لوهلة من الزمن، عاد الجنود الصامتون من الكتيبتين الإسرائيلية والأردنيّة للحياة، محدقين ببعضهم البعض بصمت للمرة الأخيرة من خلال عيون عائلاتهم وأخوانهم في السلاح.
دبّت الحماسة في المجموعة الصغيرة عندما أعطى الإسرائيليون الأردنيون صورة كبيرة للافتة التكريمية التي صنعها الجنود في حزيران من عام 1967. لحظة انتهاء المراسم، تحلّق المظليّون الإسرائيليون السابقون حول القادة الأردنيين، وطلبوا منّي أن أترجم. قُل له: لربما كنّا أسوداً، لكنهم كانوا نموراً! قل له أنّني لم أشهد حفل تأبين مثيراً كهذا في حياتي! قل له أنّنا لم نلتقي خصوماً بتلك الصلابة قط! وفجأة، هز المظلّي الإسرائيلي والقائد الأردني رأسيهما غير مصدقَين أنهما عاركا بعضهما البعض بأيديهما العارية في الحفرة التي يقفون فوقها. حثّني القائدة الأردني المنفعل: قل لهم أن أولئك الذين حاربوا بعضهم البعض بهذه الطريقة فقط يمكنهم أن يفهموا المعنى الحقيقي للسلام.
غادرنا المكان مع غروب الشمس، فيما بقيت كلمات المظلّي السابق تدور في رأسي: قل له لو أن كل الإسرائيليين الموجودين هنا هم كل الإسرائيليين، ولو أن الأردنيين الموجودين هنا هم كل العرب، لكنّا قد وصلنا إلى سلام شامل منذ وقت طويل. ترجمت ذلك للقائد الأردني، وللحظة عابرة فكّرت: لربما هو على حق.
http://naserz.blogspot.com