Nov 12, 2012

الشتاء؛ فصل الـ.. أحّا!

 Photo by: Omar Tarawneh
Instagram: Abukarak1987 
أنا أموت وأفهم الناس اللي بعفقو الفيسبوك عشق وغرام بالشتا والأمطار والدموع والمشاعر المستكينة على الشاطئ الرمادي عند انبلاج صباح عاصف.. ألو؟؟!!؟!!؟!؟ مرحبا! شو بتخبصو؟! شو هو بالزبط الشاعري والرومنسي بهالفصل الكئيب المزعج؟!

المياه: تتحوّل عمّان من أرض جبلية صخرية إلى مجموعة متكاملة من الأنهار الصغيرة التي ستصل جرابينك في أي لحظة، نطّيت، تحادقت، مشيت عمهلك، شلّفت من أول شلال صغير رح يجيبك الثاني! شعور المي لمّا تخترق حذاءك وتتغلغل في أنسجة جراباتك وتداعب قدمك التي كانت "دافئة" وتتوسع حتى يصدر صوت من حذاءك زي صوت أخطبوط بقزدر عالبلاط (خواب...خواب.. خواب...) هذا رومنسي إشي؟ حالم ومثير للأحاسيس والمشاعر؟! "حلو"؟!؟!؟!

المواصلات: يعني اللي بستنّا باصات وسرافيس وتكاسي بالبلد هاي بكون معذور لو عمل طوشة كل يوم من الإحباط اللي بصيبه، هذا في ظروف عادية يكون فيها الجو دافئاً والرياح شمالية شرقية معتدلة السرعة والبحر هادئاً، فما بالك يا رعاك الله وانتا بتستنّا تحت الشتا، خلّوني أوضح كم نقطة:

1)    الدنيا بتكون برد.. والبرد عزيزي المشاهد حالة غير طبيعية، الإنسان بيرفضها، لإنها مزعجة، عشان هيك الإنسان من يوم يومه بقربط بالأواعي والنار، عشان يدفا، فما تقلّي الوقفه في البرد والهوا بلفح بوجهك لفح ومنخارك بصير أحمر مائل للبنفسجي هذا إشي حلو!
2)    المي بتتغلغل براسك، وبتسحسل من بين اللفحة أو قبة بلوزتك وبتنزل لظهرك، وهون بحب أشير لإنو ظهرك بكون أسخن 100 مرة من الجو برّا.. فلمّا تسحل قطرة الماء وإنتا تفُط من محلّك وتسب وتلعن.. هل هذا إشي حلو؟! المي لازم تغمرك في حالتين، إذا كنت بتتحمم، أو إذا كنت بتسبح، يعني في بيئة إنتا بتتحكم فيها أو بتقررها، أي إشي غير هيك بتكون في المي خارجة عن سيطرتك يصنّف عالمياً ككارثة (فيضانات، تسونامي، إعصار، غرق...)، بعيد السؤال، كيف هاي الحالة تعتبر جميلة وتبعث على الإنشكاح النفسي؟!؟
الأزمة: في حال ربنا وفّقك وتكسي وقفلك، وبعد مفاوضات على الوجهة وما إلى ذلك، بتقعد وإنتا منقوع أضعاف الوقت اللي كان ياخذه المشوار قبل أكم من يوم.... وطرطشة عجال بتفوت عليك من الشباك، ما هو يا الشبّاك مفتوح يا الخنقة اللي جوّا السيارة، مهو الشتا برضو حجّة لبعض الناس عشان تقنّن باستخدام المياه ويختصرو الحمام لمرّة بالأسبوع إن كثّرت!!! قاعد بدوّر عالشعور الميتافيزيقي اللي لازم يصيبني وأنا بتفرّج عالشتا بس مش قادر ألاقيه يا اخوان..!!!

المصاريف: والباقي عندكو، وأسمع "ماااااااااء" بهاي المناسبة مع اقتراب رفعة الأسعار ... شكراً J

التموين والبني آدمين: يعني أنا بتخيّل أسوأ يوم ممكن يمر علي بحياتي هو إذا إجا أول يوم رمضان مع أول يوم شتا... تخيّلوا معي الطوابير اللااااااااااااااااااااااااااااااااا متناهية على المخابز، تخيّلو معاي رفوف الخضار فاضية، تخيّلو معاي كميّة الحوادث اللي رح تصير بالشوارع.. أنا مش فاهم إحنا ليش بنحب ندب دب على كل شي.. تباً للـ Panic Mode المغروس فينا، إذا شتّت بدنا 12 ألف كيلو خبز، وإذا الهوا طوطح بهالشباك شوي بدنا 71 ألف طُن معلّبات، وشمع.. جيب شمع معاك يا ناصر... بلاش تقطع الكهربا... أوفففف....

الحب المفقود: شوف يابا... كل أبيات الشعر والقصائد والقصص الطرمة هاي تبعت الشتا والبرد وحبيبي والأفق ما الهاش معنى، خلينا نفكّر فيها:

أخـافُ  أنْ تُـمطر الـدنيا ولستِ معي        فـمنذ  رحـتِ وعـندي عـقدةُ المطرِ

كــان  الـشـتاءُ يـغطيني بـمعطفه        فـلا  أفـكّرُ فـي بَـردي ولا ضَجَري

عزيزي الأستاذ نزار، يبدو إنو عبقريتك لسّا بدي سنين لأقدر أستوعبها، فخلينا نبعد عن الأستاذ نزار وأسلوبه وناخذ الموضوع بحيادية، ماشي؟
يعني صاحبتك تركتك وصارت عندك عقدة من الشتا.. ليش عدم المؤاخذة؟ شو صار تحت الشتا عشان تتعقّد هيك؟! قال كان الشتاء يغطيني بمعطفه... يا رجل .. يااااااا رجل... أنو معطف وهمي كان يغطيك في الشتاء.. وينو هاظ بدي منو بس أطلع بالبرد، يغطيني ويدفيني.. فلا أفكر في بردي ولا ضجري.. يعني مش بس الدنيا برد، لأ والشب زهقان، يعني الفكرة الأولى إنو كان يقضي وقتو مع حبيبتو تحت الشتا طلعت غلط، لإنو ضجران، طب أفهم انا بقا.. طالع بالشتا، والدنيا برد، لأ وزهقان كمان... شو جو الدراما يا اخوان أنا هاي القصص بتاكلش معي بكل صراحة!! ما بستوعب! أنا بتأسف إذا إنتو بتحسو بمشاعير معيّنة لما تسمعوا هاي القصائد بس أنا بتخرطش مشطي نُهائياً!

بعدين صراحة، شباب، بعرضكو، إصحو من الحلم... يعني خلينا نكون واقعيين بشلن، إذا إنتا مش مصاحب أو ما عندك حبيبة وطلعت من علاقة فاشلة فالعلّة مش بالطقس.. والله العظيم أنا متأكد إنو في سبب أعمق من هيك، أنا آسف أزفلّك هالخبر المفاجئ بس جد يعني، قوم إصحى وصلنا.. سيبك من الدمار الشامل تبع الطقس الكئيب وركّز شوي بلكي زبطت معك.. طول ما انتا هائم على وجهك في بحور الدراما ما في بنت رح تتطلّع بوجهك، رد علي!

ختاماً، أنا بكره فصل الشتا، بكره البرد، وبكره البرك المائية المستحدثة، وبهاي المناسبة، يعني أنا قضيت وقت طويل في بلاد الواق واق في آسيا البعيدة، والدنيا غاد بتشتّي ليل نهار وصيف شتا، وشفت المي بتختفي من الشوارع خلال نص ساعة كحد أقصى (بعد ما تشتي قد ما بتشتي عنّا بأربع سنين)، فبعرض النور بدنا نضل هيك؟ كل سنة زي اللي بنتفاجأ من أوّل جديد؟! والتصريف ومش التصريف ومشاكل القصص اللي مسكّرة والمجاري فااااااااااظظظظت ... فااااااااااااااظظظظظظت... والله الموضوع بشوية تخطيط بصير أبسط من هيك، ولكن ومع ذلك بضل فصل الشتاء فصل غير عملي، جوه كئيب، مزعج ومش حلو.

وسمّعني ماجدة الرومي عسيرة الحب والمطر الأسود والأستاذ نزار والتلفزيون الأردني كمان!




http://naserz.blogspot.com

3 comments:

Anonymous said...

يعني اخيرا لقيت حد مثلي بكره الشتا وبكره قرفه وبشاركني شعور انه الشتا مش النا احنا مش للي لازم اول شي بعملو بس يوصل البيت يشلح كلشي عليه مش لانه مبلول مي لا هههه لانه ما ضل نوع جراثيم ولا اي مواد عضويه او حتى ......هههه
الا وتشربتها اواعيه من الجداول والانهار
يلا الله يهني جماعة الشتاء الباريسي هاي قرب الشتا

Anonymous said...

شوف هو كئيب، و أنا بستغرب من الناس اللي بتفكره رومنسي، بس بالنسبه الي أنا بفضل الشتا ع الصيف لأني من ذوات الدم البارد، بختنق بالصيف و بقدر اتنفس بسهولة بالشتا، و بستمتع بالدوشات البارده سواء قصرياً و انا طالع ع الدوام أو اختيارياً عشان أصحصح... ففيه ناس كثير زي حالتي، برتاحو كل ما نزلت درجة الحرارة. لكم صيفكم و لنا سقعتنا.

Anonymous said...

غطرش عن قصرياً

Post a Comment