Jun 9, 2009

مطلوب ذاكرة مع صورة بالأبيض و الأسود في بيروت

عندما كنت صغيرا كنت أتمنى أن أعيش ثلاثة آلاف عام، لكي أرى كيف ستطير السيارات و كيف لن أضطر للذهاب للمدرسة، و كنت على اعتقاد جازم أن "لبيبة" موجودة في اليابان وستكون هناك بعد ثلاثة آلاف عام.
عندما كبرت .. بدأت أمنية جديدة تنسخ القديمة، و هي ليست أقل استحالة من سالفتها .. أتمنّى لو أنّي ولدت قبل ستين أو سبعين عاماً.. أتمنى لو أنّي رعيت الغنم بعد المدرسة، أو أني درست على ضوء شمعة .. لو أنّني اصطدت الطيور في الوديان والسهول؛ لقرأت "طيور الحذر" بسهولة .. لما كان لدي أزمة هوية .. هوية مدنية! لكانت هويتي فلاحيّة واضحة المعالم .. لكنت قد هجّرت من وطني محملاً بذكريات لا أملكها اليوم! ولكنت عرفت أجوبة أسألة كثيرة لا أعرفها اليوم...
لو أني ولدت آن ذاك ... لكان لدي صورة بالأبيض والأسود أخذت في بيروت، فيها على يميني فتاة تحمل كلاشينكوف يزيدها أنوثة، لربما كانت سمراء و كان شعرها مجعد ... لربما أحببتها! لا أعرف! أعرف أنّي لن ألتقيها أبداً الآن! لربما كان على يساري....... ناجي العلي؟ ربما! كنت (في العالم الذي لم أولد فيه) ألبس "الكوفية الفلسطينية" ولم يتهمني أحد بالعنصرية! كانت القضية واضحة .. مثلا: لا تصالح! واضحة؛ لا تصالح اسرائيل، صالح الفلسطينين الآخرين معلش. لربما كنت استقلت من منظمة التحرير بعد أوسلو و شعرت بخيبة أمل .. طيب مش أحسن من خيبات الأمل تبعت هاليومين؟ في العالم الذي لم أولد فيه ... كنت سأكون رفيق والدي! ولربما قرأ ابنه (الذي لن يكون أنا) اليوم هذه التدوينة، والتي كانت ستكون عن العالم الذي عشت فيه فعلاً، عن عملية ميونخ مثلاً، ولربما راسلني سائلاً إن كنت أعرف أباه .. و لربما قلت له: "طبعا أعرف المرحوم والدك .. . كانت معايير الصداقة في الزمن الماضي تقوم على الالتقاء الفكري والسياسي" كما قال لي ... صديقه! لكان لي أصدقاء كثر إذاً! أكثر من أصدقائي الكثر اليوم!
لربما كنت أدخن الآن و أنا مدرك تماماً لخطورة وضعي الصحي، ولكنت سأستمر في التدخين .. لأنّي أصبحت لا أكترث.. ولكنت فهمت كيف وصل هؤلاء الذين أتمنى صورة بالأبيض والأسود معهم إلى حالة عدم الإكتراث هذه .. لربما كنت سأقرأ كتاباً ما للمرة الثانية أو الثالثة الليلة، و لربما ابتسمت عندما قرأت الإهداء على الصفحة الصفراء الأولى .. و ترحّمت على كاتبه و قلت "كان رجلا بحق" .. لربما لم يكن لديه شوارب كثة، وكان بشوشاً وهزيل الجسد ولا يرفع صوته على النساء، ربما عاش في منزل بسيط و لم ينجب الأولاد، ولكنّي متأكد أنه كان رجلا بحق.
قال صديق لي مرة .. (يحدث أنّي أريد ذاكرة أخرى ..تلك التي لم أعشها بعد) .. أنا أريد ذاكرة واحدة، مرة واحدة، تكبرني بخمسين عام.

27 comments:

Whisper said...

من اجمل ما قرأت من مده طويله

شكرا ناصر لمشاركتنا افكارك

لخصت مشاعر عندي من زمان و ما كنت عارفه اعبر عنها

freedom said...

its nice, i mean very much

soulblossom said...

So very beautifully written :)

Rasha* said...

أجمل ما يمكن أن يقرأ هو ما يجعلك ترى غيرك أو نفسك بألوان وظلال حقيقية.
تذكرت نفسى وأنا فى الثانية عشر...يوم أصبت بحمى ولازمت البيت أسبوعان لم يخفف عنى فيهما غير "لا تطفىء الشمس" تمنيت وقتها ولا زلت...انا اكون الحبيبة التى التقت حبيبها المقاتل بينما كانت تضمد جرحى الفدائيين اللذين قاتلوا العدو قبل أن يصبح العدو صديقاً ومفاوضاً على قطع بالية من هويتنا...
كانت صورة ابيض وأسود أيضاً لكن فى بورسعيد - مصر
شكراً :)

Anonymous said...

Hats off to Naser! :)

Suzanna said...

احياناً يغالبك الشعور بكتابة ما يدور في خلجات روحك و لكنه مكبوتٌ داخلك يرفض الخروج على ورق أبيض...فيبقى فيك شعورالاختناق حتى يأتي شخص ما يكتب شيئاً يظن أنه يكتب نفسه و لا يعلم أنه يكتبنا جميعاً بطريقة او بأخرى...هذه المرة و كل مرة تكون أنت أحد هؤلاء الأشخاص الذين يكتبوننا و يحرروننا من الاختناق

Anonymous said...

very nice ,never read something as beautiful and true as this

NasEr said...

Whisper You're welcome ,I'm surprised how many are saying the same i thought it was only me !:)

freedomthx for stopping by.

soulblossom thanks dear

Rasha* welcome to smokes blow .
the picture you drew is so beautiful ,i think there is a bit in each and every one of us that wants to have the chance to do more , whether its in Palestine,Egypt,Yemin or anywhere else .

NasEr said...

Anonymous I & Anonymous II Thanks for stopping by ,welcome to smokes blow .

Suzana I am flattered !! nawwarti

Rumi said...

No matter how long i go writing on how great this piece is, i can never give it justice! it's dark, it's bright ..romantic and transparent like i can see through your soul. it is a black and white portrait of the diamond you are.

my friends abroad love your English works but your Arabic ones can't ever be matched.

Love.

(فلطسيني وبفخر) said...

ketabeh rae3ah jeda
some persons wants to say that but the couldn't to write it as good as this

Noura said...

I loved this piece and was deeply touched to the point of crying..I read it yesterday many times and discovered that all my problems can be solved if only I can have another
ذاكرة مع صورة بالأبيض و الأسود في بيروت

Thank you Naser, that was beautiful:)

Aladdin said...

Great peice My friend, I now know what I have beening missing on.

Thanks for the great read.

Anonymous said...

كل الاحترام يا سيد ناصر
فعلا من احلى ما قرأت من كلام

كلام جميل و المعنى اجمل

NasEr said...

Rumi Thanks a lot for passing by dear :) as for the rest,well u knnow me i don't know how to reply to that so i'll pass :D and btw,I'm HOME now i'm in Jordan :)))

فلطسيني وبفخر welcome to smokes blow,good to see you here young man :)
i think you should try too,practice makes perfect i know you can write some good stuff too :)

Noura !! I am somewhere between shocked,pleased and flattered :) i thought i have a crazy dream but looks like many others do !thats comforting

Aladdin welcome to smokes blow and thanks for passing by amigo

Anonymous welcome to smokes blow, شكرا على التعليق اللطيف ,and call me Naser 7af bala sayyed hay :D

Anonymous said...

شكرا لك يا سيد ناصر

Prudence said...

......

Silence and a 3.assa!

NasEr said...

Anonymous & Prudence
thanks for stopping by

Anonymous said...

ya allah!
you have no idea how muuch i wished that i was there at that time..maybe i told u once...
keep it up gaz3oo6

jerusalem tulip

Anonymous said...

one of the best i have read in a long time, i think i well start blogging my self

NasEr said...

JT i know how bad you wanted to be in that time too ,you're the only one who shared this nutty idea with me before I discovered there are much more ..apparently .

Anonymous thanks for stopping by , don't forget to drop by to tell us about your new blog :))

ميسم said...

ناصر
كأنك تتكلم بلسان حالي في هذه المدونه عن ذلك الزمن الجميل الذي عاشه أهلنا عندما كان هناك معنى للعروبة والانتماء ولأناس ضحوا بكل مالديهم لفكرة أو لمبدأ كم كانت حياتنا ستتغير لو عشنا في ذلك الوقت ربما كنا تركنا أثرا نعزي فيه أنفسنا ليس أكثر
بتعرف شو تخيلت حالي كتير محل المناضله ليلى خالد

NasEr said...

ميسم
يبدو أن عددنا في ازدياد
المناضلة ليلى خالد من الشخصيات التي أتمنى لقائها منذ الطفولة

Anonymous said...

very nice and touching

you should try to publish it in a newspaper ,you are clearly talented.



anonymous from mahjoob

NasEr said...

anonymous mahjoob thanks ,i'll be publishing on here when there's something to be published bekaffi. welcome to smokes blow .

Zeina said...

It's been a while since I read something that gave me those chills.. rasi 3am yebrom sara7a!

You want a memory from the past to run away from your present. I run away to an alternative universe to hide from the same emotions you've awaken by this post.

Dad had the same photo you're talking about, but next to him was Raoucheh rock not a brunette! A photo I see, and I go to the same spot where it was taken, trying to find Beirut he had told me about! But I see not the sea nor the rock...

Man! I exert huge efforts to run away from those emotions..w b hal sohooleh u just throw me back into it!

NasEr said...

Zeina
look,honestly ? If this gave u the feelings you described,if you're "that way",you shouldn't be fighting any of it,I leave it there in the back of my head,I recognize its existence but I've learned to come with peace of the fact that its just not gonna happen, just the notion that there is someone else out there feeling the same way is comforting ,i find those people special :)

Post a Comment